Connect with us

تركيا الحقيقية

الرئيس أردوغان: الجيل الجديد معنا بكل فخر ولن ينتخب المعارضة

Published

on

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في الاجتماع الاستشاري الإقليمي الذي ترأسه لحزب العدالة والتنمية في ولاية مرسين، عن الأصوات التي سيمنحها الجيل الجديد (فئة الشباب) لحزبه خلال الانتخابات الرئاسية .

وتحدث الرئيس أردوغان خلال الاجتماع بكل فخر عن تواجد الشباب إلى صف التصويت الخاص بحزبه، قائلا: يقولون بأن الجيل الجديد يقف إلى جانب المعارضة ها هو الجيل الجديد كله أمامنا هنا .

وختم قوله:لا يوجد لدينا أي تحيز في الخدمات، نحن نخدم بلادنا بكل شرف و ضمير .

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقتصاد

مجالات الاستثمار في تركيا 2023

Published

on

هل تبحث عن مكان جديد للاستثمار فيه؟ هل كنت تراقب فرص الاستثمار في تركيا؟ إذا كان الأمر كذلك فهذا المقال موجه خصيصا لك.

سوف نستكشف أفضل المجالات للاستثمار في تركيا في عام 2023. لنبدأ!

مقدمة عن فرص الاستثمار في تركيا

مقدمة عن فرص الاستثمار في تركيا

تعد تركيا وجهة جذابة بشكل متزايد للمستثمرين الأجانب، نظرًا لموقعها الاستراتيجي، ومناخها المتنوع، وعدد سكانها الكبير، وبنيتها التحتية القوية. في عام 2023، ستوفر تركيا فرصًا وفيرة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من إمكانات البلاد. هناك 19 منطقة حرة في تركيا تقع بالقرب من الأسواق الأوروبية والشرق أوسطية، منها 18 منطقة نشطة. تعتبر العقارات في تركيا خيارًا استثماريًا جيدًا حيث تقع المجمعات السكنية في مناطق مرغوبة وثلاث طوابق توفر عوائد جيدة على الاستثمار. بالإضافة إلى ذلك، تهدف تركيا إلى رفع اقتصادها من خلال سلسلة من المشاريع العملاقة التي من شأنها تسهيل الاستثمارات الأجنبية. كل هذه العوامل تجعل تركيا موقعًا مثاليًا للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من نمو وإمكانات هذا البلد الناشئ.

الاستثمار في العقارات التركية

الاستثمار في العقارات التركية

أصبحت العقارات في تركيا خيارًا استثماريًا مربحًا للمستثمرين في عام 2023. موقع تركيا الجغرافي الاستراتيجي ومناخها المتنوع يجعلها وجهة جذابة للمستثمرين الأجانب. غالبًا ما تكون المجمعات السكنية في المناطق المرغوبة بالقرب من مراكز المدن استثمارًا آمنًا، بينما يمكن أن تكون الثلاثية خيارًا جيدًا أيضًا نظرًا للأرباح المحتملة التي يمكن أن تحققها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمستثمرين الاستفادة من الحوافز الضريبية العديدة التي تقدمها الحكومة التركية، مثل المناطق المعفاة من الضرائب والإعفاءات من ضرائب العقارات. تقوم الحكومة التركية أيضًا باستثمارات لتحسين البنية التحتية، والتي يمكن أن تساهم بشكل أكبر في نمو الاستثمارات العقارية في البلاد.

الاستثمار في السندات التركية

الاستثمار في السندات التركية

يعد الاستثمار في السندات التركية خيارًا جذابًا للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تنويع محافظهم الاستثمارية. تقدم الحكومة التركية مجموعة متنوعة من أنواع السندات، بما في ذلك سندات الخزانة وسندات الشركات والسندات فوق الوطنية. تدفع هذه السندات مدفوعات فائدة منتظمة وتوفر عائدًا أعلى من الاستثمارات الأخرى، مثل الأسهم والعقارات. يعتبر الاستثمار في السندات التركية أيضًا آمنًا نسبيًا بسبب التصنيف الائتماني القوي للبلاد والضمانات الحكومية. يجب على المستثمرين مراعاة ظروف السوق والظروف الاقتصادية في تركيا قبل الاستثمار في السندات للتأكد من أن استثماراتهم آمنة ومأمونة.

الاستثمار في البورصة التركية

الاستثمار في البورصة التركية

البورصة التركية (BIST) هي البورصة الرئيسية في تركيا وهي خيار رائع للمستثمرين الباحثين عن زيادة رأس المال. BIST هو سوق منظم ويقدم مجموعة واسعة من الأوراق المالية بما في ذلك الأسهم والسندات والمشتقات. تعتبر البورصة خيارًا جذابًا للمستثمرين الأجانب بسبب السيولة والشفافية وانخفاض تكاليف المعاملات. كما تتيح البورصة للمستثمرين الوصول إلى مجموعة واسعة من الأدوات المالية من مختلف القطاعات. يمكن للمستثمرين الاستفادة من مجموعة متنوعة من القطاعات مثل البنوك والأدوية والطاقة والتصنيع وغير ذلك.

كان أداء BIST جيدًا منذ بداية عام 2021 وشهد زيادة في أحجام التداول والقيمة السوقية. من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه حيث يقود السوق المستثمرين الأجانب والمستثمرين المؤسسيين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من العائدات الجذابة المتاحة في أسواق الأسهم التركية. كما نفذت الحكومة عدة سياسات لتحسين سيولة السوق. وتشمل هذه إدخال التداول عالي التردد وفتح السوق أمام المستثمرين المؤسسيين الأجانب.

بشكل عام، يمكن أن يكون الاستثمار في البورصة التركية وسيلة جذابة للمستثمرين للوصول إلى الاقتصاد التركي والاستفادة من نموه المحتمل. يجب على المستثمرين النظر بعناية في المخاطر المرتبطة بالاستثمار في أي بورصة والتشاور مع المستشارين الماليين عند اتخاذ قرارات الاستثمار.

الاستثمار في الصناديق التركية وصناديق الاستثمار المتداولة

الاستثمار في الصناديق التركية وصناديق الاستثمار المتداولة

أصبح الاستثمار في الصناديق التركية والصناديق المتداولة في البورصة (ETFs) شائعًا بشكل متزايد بين المستثمرين الأجانب الذين يتطلعون إلى الاستفادة من فرص النمو في تركيا. توفر الصناديق التركية الوصول إلى مجموعة واسعة من الأصول، بما في ذلك الأسهم والسندات والسلع والأدوات المالية الأخرى. تتم إدارة هذه الصناديق من قبل محترفين ذوي خبرة وتقدم للمستثمرين محفظة متنوعة مع تقلبات منخفضة. يتم تداول صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة التركية وتوفر للمستثمرين طريقة سهلة للتعرف على مجموعة متنوعة من الأصول. يمكن استخدام صناديق الاستثمار المتداولة لتتبع أداء مؤشر أو قطاع أو فئة أصول، مما يجعلها خيارًا رائعًا للمستثمرين الأكثر تحفظًا الذين يرغبون في تقليل مخاطرهم. يعد الاستثمار في الصناديق التركية وصناديق الاستثمار المتداولة طريقة رائعة للمستثمرين لتنويع محافظهم والاستفادة من فرص النمو في تركيا.

الاستثمار في الشركات الناشئة وشركات التكنولوجيا

الاستثمار في الشركات الناشئة وشركات التكنولوجيا

أصبح الاستثمار في الشركات الناشئة والتكنولوجيا في تركيا خيارًا شائعًا للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من اقتصاد البلاد المزدهر. أنشأت تركيا نظامًا بيئيًا قويًا للشركات الناشئة وشركات التكنولوجيا ، مع توفر مجموعة واسعة من الحوافز والموارد والدعم. مع البرامج المدعومة من الحكومة مثل Türkiye Teknokentleri (مجمعات التكنولوجيا) ووكالات التنمية وشركات رأس المال الاستثماري ، هناك ثروة من الفرص للمستثمرين الذين يتطلعون إلى دعم الشركات المبتكرة.

تعد تركيا موطنًا لعدد من الشركات التكنولوجية الناشئة الواعدة ، بما في ذلك تلك التي تعمل في مجالات مثل التجارة الإلكترونية والرعاية الصحية والتكنولوجيا الحيوية والطاقة والتعليم وغيرها. لقد حقق العديد من هذه الشركات الناشئة بالفعل نجاحًا ، حيث تلقى بعضها استثمارات من شركات عالمية لرأس المال الاستثماري ومصادر أخرى.

للمستثمرين الذين يتطلعون إلى المشاركة في قطاع الشركات الناشئة والتكنولوجيا في تركيا ، هناك عدد من الخيارات المتاحة. وتشمل هذه الاستثمار مباشرة في شركة ناشئة أو شركة تكنولوجيا ، والاستثمار من خلال صناديق رأس المال الاستثماري ، والاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة التي تركز على التكنولوجيا ، أو الاستثمار في مجموعة من الفرص الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك ، أنشأت الحكومة التركية مؤخرًا عددًا من المبادرات لتعزيز نمو قطاع التكنولوجيا. وتشمل هذه توفير الحوافز الضريبية للمستثمرين الأجانب ، وتقديم المنح والإعانات للشركات الناشئة ، وإنشاء مناطق اقتصادية خاصة تقدم معدلات ضريبية تفضيلية ، وتوفير الوصول إلى التمويل من البنوك المملوكة للدولة.

بشكل عام ، يعد الاستثمار في الشركات الناشئة وشركات التكنولوجيا في تركيا خيارًا جذابًا بشكل متزايد للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من اقتصاد البلاد المزدهر.

رأس المال الاستثماري والمستثمرون الملاك

رأس المال الاستثماري والمستثمرون الملاك

يعد رأس المال الاستثماري والمستثمرون الملاك خيارًا جذابًا لأولئك الذين يتطلعون إلى الاستفادة من الفرص المربحة في
تركيا 2023. يقدم أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرون المموّلون التمويل للشركات في مراحلها الأولى مقابل حقوق الملكية. يمكن أن يوفر هذا النوع من الاستثمار عوائد عالية إذا نمت الشركة ونجحت. عادة ما يكون المستثمرون الملاك من الأفراد أصحاب الثروات العالية الذين يقدمون رأس المال للشركات الناشئة ولكنهم يقدمون أيضًا الخبرة والمشورة القيّمة.

شهدت تركيا زيادة كبيرة في عدد شركات رأس المال الاستثماري ، لا سيما في اسطنبول وأنقرة ، في السنوات القليلة الماضية. هذا يرجع إلى زيادة توافر الأموال واهتمام المستثمرين. كما اتخذت الحكومة خطوات لتشجيع استثمار رأس المال الاستثماري ، مثل تقديم حوافز ضريبية للمستثمرين الأجانب.

بالإضافة إلى رأس المال الاستثماري والمستثمرين الممولين ، هناك أيضًا عدد من مصادر رأس المال الأخرى المتاحة للشركات الناشئة في تركيا. وتشمل هذه الديون المشاريع والتمويل الجماعي والمنح والمزيد. يمكن استخدامها لمساعدة الشركات الناشئة على النمو والنجاح على المدى الطويل. من خلال المزيج الصحيح من مصادر التمويل والاستراتيجيات ، يمكن للشركات أن تنمو بسرعة في تركيا 2023.

الحوافز الضريبية للمستثمرين الأجانب

الحوافز الضريبية للمستثمرين الأجانب

تقدم تركيا العديد من الحوافز الضريبية الجذابة للمستثمرين الأجانب. تشمل هذه الحوافز التخفيضات الضريبية للشركات ، والإعفاءات من ضريبة الدخل الشخصي ، وتخفيض الرسوم الجمركية ، والعديد من المزايا الأخرى. على سبيل المثال ، يمكن للمستثمرين الأجانب الاستفادة من معدل ضريبة الشركات المخفض بنسبة 15٪ على جميع الأرباح الناتجة عن الاستثمارات في الدولة. بالإضافة إلى ذلك ، يُعفى المستثمرون الأجانب من ضريبة الدخل الشخصي على مكاسب رأس المال الناتجة عن الاستثمارات في تركيا. علاوة على ذلك ، فإن المستثمرين الأجانب مؤهلون أيضًا للحصول على رسوم جمركية مخفضة على بعض السلع المستوردة إلى البلاد. توفر هذه الحوافز حافزًا إضافيًا للمستثمرين الأجانب للاستثمار في تركيا وتساعد على خلق بيئة جذابة للمستثمرين المحتملين.

تحليل مخاطر مناطق الاستثمار في تركيا 2023

تحليل مخاطر مناطق الاستثمار في تركيا 2023

عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في أي بلد ، فإن تقييم المخاطر له أهمية قصوى. هذا صحيح بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في تركيا في عام 2023. يحتاج المستثمرون إلى فهم المخاطر التي ينطوي عليها الاستثمار في الاقتصاد التركي وقطاعاته المختلفة. تشمل المخاطر الرئيسية التي يجب على المستثمرين مراعاتها الاستقرار السياسي والاقتصادي وتقلبات أسعار العملات والتضخم وأداء البورصة.

الاستقرار السياسي عامل رئيسي يؤثر على الاستثمار الأجنبي في أي دولة ، وتركيا ليست استثناء. تعرضت تركيا في السنوات الأخيرة إلى اضطرابات سياسية وعدم استقرار ، مما قد يكون له تأثير سلبي على ثقة المستثمرين. بالإضافة إلى ذلك ، تأثر الاقتصاد التركي بمستويات عالية من التضخم وتقلبات العملة. هذا يمكن أن يخلق مخاطر إضافية للمستثمرين ، حيث أن الأداء الاقتصادي للبلاد يمكن أن يكون غير متوقع.

مجال آخر من المخاطر المرتبطة بالبورصة التركية. على الرغم من أن البورصة شهدت فترات من النمو القوي في السنوات الأخيرة ، إلا أنها يمكن أن تخضع أيضًا لانكماش دوري بسبب عدم اليقين السياسي أو الاقتصادي. يمكن أن يؤدي عدم اليقين هذا إلى تقلبات في أسعار الأسهم وقد يتسبب في تكبد المستثمرين خسائر في استثماراتهم.

أخيرًا ، يجب على المستثمرين أيضًا النظر في المخاطر الأخرى المرتبطة بالاستثمار في تركيا ، مثل احتمال الاحتيال أو سوء إدارة استثماراتهم. يجب أن يكون المستثمرون الأجانب على دراية بالإطار القانوني والتنظيمي المعمول به لحماية استثماراتهم من المخاطر المحتملة. من خلال فهم المخاطر المرتبطة بالاستثمار في تركيا ، يمكن للمستثمرين اتخاذ قرارات مستنيرة حول مكان استثمار أموالهم.

تطوير البنية التحتية لتسهيل الاستثمار

تطوير البنية التحتية لتسهيل الاستثمار

تستثمر الحكومة التركية بكثافة في تطوير البنية التحتية من أجل جعل البلاد جذابة للمستثمرين الأجانب. تستثمر الحكومة في مشاريع الطرق السريعة والسكك الحديدية والمطارات والموانئ والموانئ والبنية التحتية للطاقة. لقد فتحت هذه الاستثمارات البلاد أمام المزيد من فرص الاستثمار.

يحظى تطوير البنية التحتية للإنترنت أيضًا باهتمام الحكومة لتعزيز الاقتصاد الرقمي في تركيا. يتضمن ذلك الاستثمار في شبكات الألياف الضوئية وتقنية 5G ، والتي ستتيح اتصالات إنترنت أسرع.

بالإضافة إلى ذلك ، وضعت الحكومة مبادرات مختلفة لجذب الاستثمارات الأجنبية مثل تقديم الحوافز للمستثمرين الأجانب ، بما في ذلك المزايا الضريبية والتعريفات المخفضة وتوفير الوصول إلى رأس المال من خلال رأس المال الاستثماري والمستثمرين الملاك. تهدف كل هذه الإجراءات إلى جعل تركيا وجهة جذابة للمستثمرين من جميع أنحاء العالم.

القطاعات التي من المتوقع أن تجتذب المزيد من الاستثمارات

القطاعات التي من المتوقع أن تجتذب المزيد من الاستثمارات

مع تنفيذ معاهدة لوزان في عام 2023 ، من المتوقع أن تصبح تركيا وجهة استثمارية أكثر جاذبية. من المتوقع أن تشهد العديد من القطاعات طفرة في الاستثمارات ، لا سيما من المصادر الأجنبية. من المتوقع أن يكون قطاع السياحة من المستفيدين الرئيسيين من المعاهدة الجديدة ، حيث أنه مزود وظائف رئيسي للبلاد وأحد المصادر الرئيسية للنقد الأجنبي لتركيا. بالإضافة إلى ذلك ، من المتوقع أيضًا أن تتلقى الصناعة التحويلية استثمارات متزايدة ، حيث تتطلع البلاد إلى الاستفادة من موقعها الاستراتيجي بين أوروبا وآسيا. من المتوقع أيضًا أن يستفيد قطاع الرعاية الصحية التركي من زيادة الاستثمار ، حيث تتطلع البلاد إلى أن تصبح واحدة من الشركات الرائدة في تقديم خدمات الرعاية الصحية ذات المستوى العالمي. أخيرًا ، من المتوقع أيضًا أن تجذب مصادر الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية المزيد من الاستثمارات كجزء من هدف تركيا المتمثل في تقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري. مع وجود العديد من الفرص المتاحة للمستثمرين ، حان الوقت الآن لبدء استكشاف خياراتك في تركيا.

فرص التكنولوجيا المالية والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين للمستثمرين

فرص التكنولوجيا المالية والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين للمستثمرين

في السنوات الأخيرة ، أصبحت FinTech و AI و Blockchain أهم الموضوعات في عالم الاستثمار. نتيجة لذلك ، يهتم المستثمرون بشكل متزايد بهذه المجالات ، لأنها توفر إمكانية تحقيق عوائد أعلى ومخاطر أقل. تركيا ليست استثناء ، حيث شهدت البلاد زيادة في الاهتمام بهذه القطاعات.

اتخذت تركيا بالفعل خطوات لتصبح مركزًا جذابًا للتمويل الرقمي والاستثمارات المرتبطة بـ blockchain. طبقت الدولة لوائح لضمان الامتثال للمعايير الدولية ، فضلاً عن خلق بيئة داعمة للشركات الناشئة ورواد الأعمال. وهذا يشمل تقديم حوافز للبحث والتطوير ، وكذلك الإعفاءات الضريبية للاستثمار في هذه المجالات.

تعمل الحكومة التركية أيضًا على إنشاء نظام بيئي لدعم استثمارات رأس المال الاستثماري في شركات FinTech و AI و Blockchain. ويشمل ذلك مبادرات مثل Istanbul FinTech Hub ، وهي منصة مدعومة من الحكومة تهدف إلى ربط الشركات الناشئة بالمستثمرين والموجهين.

بالإضافة إلى ذلك ، تعد تركيا موطنًا لبعض شركات التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العالم. وتشمل هذه الشركات مثل Akbank و Yapı Kredi Bank ، وكلاهما معروف بتركيزهما على حلول التمويل الرقمي. علاوة على ذلك ، تستثمر العديد من الشركات الدولية أيضًا في قطاع التكنولوجيا التركي ، مثل Microsoft و IBM و Samsung.

بشكل عام ، هناك العديد من الفرص المثيرة المتاحة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من إمكانات FinTech و AI و Blockchain في تركيا. من خلال الاستراتيجيات والاستثمارات الصحيحة ، يمكن للمستثمرين الاستفادة من قطاع التكنولوجيا المزدهر في

نظرة عامة على الإطار القانوني لمجالات الاستثمار

نظرة عامة على الإطار القانوني لمجالات الاستثمار

عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في تركيا ، من المهم أن تكون على دراية بالإطار القانوني المعمول به. يحدد قانون الاستثمار التركي الحقوق والالتزامات القانونية للمستثمرين الأجانب ويوفر الإطار اللازم لاستثماراتهم. كما ينص القانون على حماية الاستثمارات الأجنبية ، بما في ذلك الحق في تحويل الأموال ، وحماية حقوق الملكية الفكرية ، وتوفير الحوافز الضريبية. علاوة على ذلك ، يحدد القانون أيضًا إجراءات تسوية المنازعات وإنهاء أو إعادة هيكلة الاستثمارات. يجب أن يكون المستثمرون على دراية أيضًا باللوائح التي تحكم معاملات الصرف الأجنبي والأنشطة المالية الأخرى في تركيا. أخيرًا ، يجب على المستثمرين التأكد من استشارة محامٍ مؤهل عند اتخاذ أي قرارات بشأن الاستثمار في تركيا.

ما الذي يحمله المستقبل للمستثمرين؟

ما الذي يحمله المستقبل للمستثمرين؟

يبدو المستقبل للمستثمرين في تركيا 2023 أكثر إشراقًا من أي وقت مضى ، مع اقتصاد مزدهر وفرص استثمارية متنامية. مع استمرار اقتصاد البلاد في التعزيز والنمو ، تقدم الحكومة التركية المزيد من الحوافز والإعفاءات الضريبية للمستثمرين الأجانب ، مما يجعلها واحدة من أكثر الوجهات جاذبية للمستثمرين الدوليين.

تستثمر الحكومة أيضًا في تطوير البنية التحتية لجعل البلاد أكثر جاذبية للمستثمرين الأجانب. ويشمل ذلك إنشاء طرق وجسور ومطارات جديدة ، وكذلك تجديد الطرق القائمة. سيسهل ذلك على المستثمرين الوصول إلى أجزاء مختلفة من البلاد وتسهيل تدفق رأس المال.

من المقرر أيضًا أن تصبح البورصة التركية واحدة من الأسواق الرائدة في أوروبا ، حيث تقدم مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات للمستثمرين. وهذا يشمل صناديق الاستثمار المتداولة والسندات والأسهم والمشتقات. سيتمكن المستثمرون من الوصول إلى مجموعة متنوعة من المنتجات الاستثمارية التي يمكن أن تساعدهم في تنويع محفظتهم وزيادة العوائد.

تستثمر الحكومة أيضًا بكثافة في القطاعات ذات الصلة بالتكنولوجيا مثل FinTech و AI و Blockchain. من المتوقع أن تقدم هذه القطاعات بعضًا من أفضل العوائد للمستثمرين في تركيا 2023. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن هذه القطاعات جديدة نسبيًا وتوفر الكثير من الإمكانات لتحقيق عوائد.

أخيرًا ، أصبح الإطار القانوني للاستثمار في تركيا 2023 أكثر استقرارًا وموثوقية. تتخذ الحكومة خطوات لضمان حماية المستثمرين الأجانب من أي مخاطر أو خسائر محتملة. يتضمن ذلك إدخال لوائح جديدة تحمي

استنتاج

الختام

في الختام ، فإن فرص الاستثمار في تركيا 2023 واسعة ومتنوعة. اتخذت الحكومة التركية عددًا من الإجراءات لتحفيز الاستثمار الأجنبي في البلاد ، بما في ذلك الإعفاءات الضريبية والحوافز الأخرى. كما يتم تطوير البنية التحتية لتسهيل الاستثمار ، بينما يتم أيضًا تعزيز الإطار القانوني لحماية المستثمرين. علاوة على ذلك ، من المتوقع أن تجتذب قطاعات مثل التكنولوجيا والتكنولوجيا المالية المزيد من الاستثمارات وخلق فرص جديدة للمستثمرين. بشكل عام ، يبدو المستقبل مشرقًا للمستثمرين الذين يرغبون في الاستفادة من فرص الاستثمار في تركيا 2023.

Continue Reading

تركيا الحقيقية

قلعة باياس في جنوب تركيا .. تاريخ من العصور الوسطى

Published

on

تستعد قلعة باياس التاريخية بولاية هطاي التركية (جنوب)، التي بناها الجنويون عام 1577، لاستقبال زوارها من عشاق التاريخ والآثار قريبًا.

وبنيت قلعة باياس من قبل الجنويين في العصور الوسطى، قبل أن يجري ترميمها من قبل السلطان العثماني سليم الثاني (1524 – 1574)، لاستخدامها في أغراض دفاعية.

كما شهدت قلعة باياس، التي تتميز بخنادق عميقة تحيط بها، أول أعمال الحفر والتنقيب الأثري فيها عام 2018، حيث جرى إماطة اللثام عن مجموعة مهمة من الموجودات الأثرية التي توثّق تاريخ القلعة.

وخلال تنفيذ أعمال الحفر والتنقيب، استطاع فريق العمل من الآثاريين الوصول إلى أساسات المسجد الصغير في القلعة، والثكنة العسكرية في منطقة الفناء، حيث جرى إعادة بناء كلا المبنيين بشكل يتناسب مع موقعهما القديم.

اكتشافات قلعة باياس

وخلال أكتوبر الماضي، تمكن فريق العمل الذي يضم 21 خبيرًا أثريًا من الوصول إلى أساسات السجن ومساكن الحرس والمخازن التي كانت موجودة في فناء القلعة، في إطار المرحلة الثانية من أعمال الحفر والتنقيب.

وتعتزم إدارة متحف هطاي للآثار فتح القلعة لاستقبال الزوار، بعد إتمام عمليات ترميم الخنادق المحيطة بها، من أجل دعم الحركة السياحية في المنطقة وإظهار ثرائها التاريخي.

وقالت عائشة أرصوي، مديرة متحف هطاي للآثار، إن القلعة التي تتواصل فيها أعمال الحفر والتنقيب، تعد واحدة من أبرز وأهم القلاع التي تعكس الفنون المعمارية خلال فترة العصور الوسطى.

وذكرت أرصوي لوكالة الأناضول، أن القلعة كانت تستخدم كموقع ومقر عسكري، وسجن، ومخفر متقدم (ثغر) لحماية القوافل التجارية على مر القرون.

وأضافت: القلعة تعتبر واحدة من القلاع المميزة في تركيا لأنها محاطة بخنادق متجانسة وعميقة. لقد بدأت عام 2018 أولى أعمال الحفر والتنقيب فيها، بغية الوصول إلى أكبر عدد من القطع الآثارية.

وتابعت: جرت أعمال الحفر والتنقيب في قلعة باياس من قبل فريق من الآثاريين الأتراك يتكون من 21 خبيرًا وخلال أعمال الحفر والتنقيب تمكن الفريق من الوصول إلى أسس بناء داخل القلعة كان يعرف تاريخيًا باسم المسجد الصغير.

“كما توصل الفريق إلى أساسات ثكنة القلعة التي كانت قائمة قبل مئات السنين ضمن الفناء، وأساسات عدد من المنازل المذكورة في كتاب “سياحتنامه” (الرحلات) للرحّالة التركي أوليا جلبي (1611 – 1684)”.

وأوضحت أرصوي أنه خلال العام الجاري، وقبل البدء بترميم الخنادق المحيطة بالقلعة، قام الفريق بفتح شقين يتيح لهم رؤية طبقات القلعة، وإجراء دراسات جيولوجية وأركيولوجية عليها.

ونوهت أرصوي أن القلعة ستبدأ قريبًا باستقبال الزوار، بعد انتهاء آخر أعمال الحفر والتنقيب، مشيرة إلى أن إدارة متحف هطاي للآثار تعتزم تحويل الثكنة التي جرى إعادة بنائها في منطقة الفناء إلى متحف لعرض الآثار التي جرى استخراجها من القلعة.

وأردفت: سيتم تحويل مبنى الثكنة داخل القلعة إلى متحف، وسيعرض هنا جميع المدافع وقذائفها واللوحات الجدارية والأواني العثمانية التي جرى استخراجها من القلعة خلال أعمال الحفر والتنقيب.

وقالت أرصوي إن الزوار سوف يستطيعون أداء الصلاة في المسجد الصغير الذي يعرف أيضًا باسم مسجد القلعة أثناء زيارتهم للمكان، والاستمتاع برحلة تاريخية عبر الزمن في رحاب القلعة.

وختمت مديرة المتحف حديثها بالإشارة إلى أهمية القلعة، لكونها معلمًا مميزًا لولاية هطاي، وأن افتتاحها سيساهم في تطوير قطاع السياحة في المنطقة.

Continue Reading

تركيا الحقيقية

المجلس التركي يفتتح مقر الأمانة العامة في اسطنبول

Published

on

المجلس التركي

افتتح الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” المجلس التركي في حضور قادة الدول الأعضاء في مجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية – افتتح مبنى الأمانة العامة للمجلس التركي المقام في مدينة إسطنبول.

وقد التقى الرئيس أردوغان برؤساء الدول الأعضاء في إسطنبول، في إطار القمة الثامنة للمجلس التركي المقرر عقدها اليوم في جزيرة الديمقراطية والحريات، في مبنى الأمانة العامة للمجلس التركي بميدان السلطان أحمد.

وحضر حفل الافتتاح، رؤساء أذربيجان إلهام علييف، وكازاخستان قاسم جومرت توقاييف، وقرغيزيا صدر جباروف، وأوزبكستان شوكت ميرضيائيف.

كما حضر كذلك الرئيس التركماني قربان قولي بيردي محمدوف، ورئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، والأمين العالم للمجلس التركي بغداد أمرييف.

وبعد قص شريط الافتتاح، غادر الرئيس أردوغان وضيوفه الزعماء إلى جزيرة الديمقراطية والحريات، حيث ستقعد القمة الثامنة لقادة المجلس.

وستتسلم تركيا الرئاسة الدورية للمجلس من أذربيجان خلال القمة التي ستناقش القضايا المتعلقة بمواصلة تطوير التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة في كافة المجالات.

ويضم “المجلس التركي” الذي تأسس في 3 أكتوبر 2009 كل من تركيا، وأذربيجان، وكازاخستان، وقرغيزيا، وأوزبكستان، والمجر بصفة مراقب.

ويهدف المجلس ومقره إسطنبول إلى تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالتركية في العديد من المجالات بينها التعليم والتجارة.

المجلس التركي

كما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تحويل “المجلس التركي” الذي يضم الدول الناطقة بالتركية إلى “منظمة الدول التركية“.

Continue Reading

الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوطة لموقع "تركيا الحقيقية"، 2021. من تطوير شركة DMB Agency